منتدى شموع

منتدى شموع


 
الرئيسيةمجلة شموع الحباليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مراجعة على نصوص كن بلسماً وحق الآخر ونصائح للبارودى الاول الاعدادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلم المثالى



ذكر عدد المساهمات : 4368
تاريخ التسجيل : 16/03/2013

مُساهمةموضوع: مراجعة على نصوص كن بلسماً وحق الآخر ونصائح للبارودى الاول الاعدادى   الإثنين أبريل 22, 2013 10:36 pm

" ولد في قرية " المحيدثة " بلبنان سنة 1891 م وأحب الشعر فكتبه وأبدع فيه , ارتحل إلى مصر سنة 1903 وعاش بها ثماني سنوات ثم هاجر إلى نيويورك فى 1911م , وعمل بالتجارة وانضم إلى الرابطة القلمية , تلك الجمعية الأدبية التى أسسها جبران خليل جبران سنة 1920م وأنشأ صحيفة السمير , وهو من الشعراء المهاجرين , أما دواوينه فمنها تذكار الماضى – الجداول – الخمائل توفى سنة 1957 "
النـــــــــــــــــص
كن بلسما إن صار دهرك أرقمــــــــا وحلاوة إن صار غيرك علقمــــــــــــا
أحسن وإن لم تجز حتى بالثنــــــــا أى الجزاء يبغى إن همــــــــــــــــى ؟
من ذا يكافئ زهرة فواحــــــــــــة ؟ أو من يثيب البلبل المترنمــــــــــــــا ؟
عد الكرام المحسنين وقسهــــــــم بهما تجد هذين منهم أكرمـــــــــــــا
يا صاح خذ علم المحبة عنهمــــــا إنى وجدت الحب علما قيمـــــــــــــا
أحبب فيغدو الكوخ قصرا نيـــــرا وابغض فيمسى الكون سجنا مظــلـــــما
لا تطلبن محبة من جاهـــــــــل المرء ليس يحب حتى يفهمـــــــــــــا

- كن بلسما إن صار دهرك أرقمـــــــا وحلاوة إن صار غيرك علقما
2- أحسن وإن لم تجز حتى بالثنــــــــــــا أي الجزاء يبغى إن همـــــــي ؟

البيت الكلمة أو الجملة المعنى
1  البلسم  الدواء الشافي
 الدهر  الزمن والجمع دهور
 أرقما  الأرقم : نوع من أخبث الحيات
 علقما  الحنظل وكل شئ مر والمقصود ( حاقداً – عدوا )
2  أحسن  قدم الإحسان , والمضاد – أسئ
 تجزى  تكافأ وتثاءب , مضادها تعاقب
 الثناء  الشكر , والمضاد الجحود, الذم
 الجزاء  المكافأة أو الثواب
 الغيث  المطر الكثير , والجمع غيوث وأغياث
 همي  سال – سقط
الشـــــــــــــــــرح
1- كن خيرا طيبا مهما تغيرت أحوال الزمن وتبدلت صفات الناس واحرص على التفاؤل فى أشد الأوقات .
2- قدم الإحسان للناس ولا تنتظر منهم مكافأة فهل يبغى المطر من الناس جزاء إذا سقط ؟
مظاهــــر الجمــــــال
كن بلسمــــــــــــــــــــــــــــــــا : أسلوب أمر للنصح والإرشاد وشبه الإنسان بالدواء والحلاوة .
صار دهرك أرقمــــــــــــــــــــاً : شبه الزمان بالثعبان وصار للتحويل .
حلاوة وعلقمـــــــــــــــــــــــــــا : تضاد يبرز المعنى ويقويه .
أحسن وإن لم تجز الثنــــــا : أمر للنصح والحث وأسلوب شرط بإن للشك وجوابه أحسن .
أى الجزاء يبغى إن همــــــــى : استفهام للنفى وشبه الغيث بإنسان يعطى والغيث تدل على الكثرة .

3- من ذا يكافئ زهرة فواحــــــــــــة ؟ أو من يثيب البلبل المترنمــــــــــا ؟
4- عد الكرام المحسنين وقسهــــــم بهما تجد هذين منهم أكـــــــــرما
البيت الكلمة أو الجملة المعنى
3  من ذا ؟  من الذي ؟
 يكافئ  يجزى . ومضادها يعاقب .
 فواحة  منتشرة الرائحة .
 يثيب  يجزئ ويكافئ : ومضادها يعاقب
 البلبل  طائر له صوت جميل والجمع بلابل
 المترنم  المغرد المغنى .ومضادها الباكى النائح
4  عد  أحص – أو احسب
 الكرام  أصحاب الكرم والجود والمفرد كريم والمضاد البخلاء .
 المحسنين  الذين يقدمون الإحسان دائما , ومضادها المسيئون .
 قسهم  قدرهم وقارنهم بهم .
 هذين  المقصود الزهرة والبلبل
 أكرم  أكثر كرما , ومضادها أبخل

الشـــــــــــــرح
3- من الذي يقدم مكافأة للزهرة عندما يفوح عبيرها فيملأ المكان ؟ أو من يكافئ البلبل عندما يغرد ويملأ الكون شدوا ؟
4- إذا أحصيت أصحاب الجود والإحسان فستجد أن الزهرة والبلبل أكثر كرما وجودا لأنهما لا ينتظران جزاء ولا شكورا .
مظاهــــر الجمــــــال
من ذا الذي يكافئ زهرة فواحــــــــــــــة : أسلوب استفهام للنفى وفواحة تدل على الرائحة والفائدة وشبه الزهرة بإنسان كريم .
من يثيب البلبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل ؟ : استفهام للنفى وشبه البلبل بإنسان كريم لا ينتظر الجزاء والثواب .
عد الكرام المحسنين وقسهـــــــــم : أسلوب أمر للنصح وبين عد , قسهم ترادف , أكرم اسم تفضيل يدل على كثرة الكرم .
5- يا صاح خذ علم المحبة عنهمـــا إنى وجدت الحب علما قيمــــــــــا
6- أحبب فيغدو الكوخ قصرا نيـرا وابغض فيمسى الكون مظلمـــــا
7- لا تطلبن محبة من جاهــــــــــــــل المرء ليس يحب حتى يفهمــــــــا

البيت الكلمة أو الجملة المعنى
5  يا صاح  يا صاحبي وصاحب جمعهما صحاب وأصحاب وصحب , والمضاد يا عدوى
 علم المحبة  المقصود :الطريقة التى بها تحب وتعطى
 خذ عنها  المقصود : تعلم منهما
 قيما  ذو قيمة والمضاد حقير ليس له قيمة
6  أحبب  بادل الناس الحب
 يغدو  يصبح , ومضادها يمسى
 الكوخ  بيت من قش أو قصب والجمع أكواخ
 نيرا  مضيئا – مشرقا ومضادها مظلم
 ابغض  اكره –امقت , ومضادها أحبب
 سجناء  محبسا , والجمع سجون .

 لا تطلبن  المقصود : لا تنتظرن ولا تتوقعن
 جاهل  أحمق – سيئ الخلق
 المرء  الإنسان وجمعها – من غير لفظها – رجال
 يفهم  يدرك ويعرف ومضادها يجهل .

الشـــــــــــــرح
5- يا صاحبي ليس من العيب أن يتعلم الإنسان الحب من غيره إن الحب علم ذو قيمة يجب أن يتعلمه الإنسان .
6- إذا أحببت تحولت حياتك إلى سرور حتى يصبح الكوخ البسيط فى عين المحب قصرا محاطا بالأنوار أما إذا كرهت الآخرين فستجد كل شئ فى الكون مظلما وتتحول رحابة الكون الكبير إلى ضيق مثل ضيق المحابس .
7- لا تتوقف ولا تنتظر من الجاهل محبة فالحب يحتاج إلى فهم وإدراك وأنى لجاهل أن يدرك أو يفهم .
مظاهــــر الجمــــــال
يا صاح خذ علم المحبة عنهمــــــــــــــــــا : أسلوب نداء للتنبية وأسلوب أخر للنصح .
إنى وجدت الحب علما قيمـــــــــــــــــــــا : أسلوب مؤكد بإن ويدل على أهمية الحب وأنه علم يجب تعلمه
أحبب فيغدوا الكوخ قصــــــــــــــــــرا : أسلوب أمر للنصح وشبه الكوخ بالقصر وبين الكوخ والقصر تضاد
وابغض فيمسى الكون سجنــــــــــــــــــــا : أسلوب أمر وشبه الكون بالسجن المظلم ويدل على الضيق والكآبة
نيرا ومظلما واحبب وابغــــــــــــــــــــــض : تضاد يؤكد المعنى ويوضحه
لا تطلبن محبة من جاهــــــــــــــــــــــــــــــل : نهى للنصح ومؤكد بالنون .
المرء ليس يحب حتى يفهمــــــــــــــــــــــا : أسلوب نفى وتعليل لما قبله وحتى تفيد الغاية والهدف
المناقشـــــــــــــة
س1: بم صور الشاعر الدهر في البيت الأول ؟ بالثعبان أو الحية .
س2: إيلام يدعونا الشاعر في أول بيتين ؟
إلى التفاؤل والبعد عن التشاؤم وعمل الخير دون انتظار الثواب .
س3: ما المثال الذي ساقه الشاعر ليحث على فعل الخير ؟
المطر الذي ينزل وينفع الناس دون مقابل .
س4: المثالان اللذان ذكرهما للحث على العطاء ؟ الزهرة الفواحة والبلبل المترنم .
س5: أيهما أكثر في العطاء الزهرة والبلبل أم الكرام المحسنين ؟
الزهرة والبلبل أكثر كرما فهم عطاء بلا حدود .
س6: بين أثر العطاء والحب على المجتمع ؟
العطاء يعود على المجتمع بالتقدم والعزة ويصبح مجتمعا حضاريا .
س7: لماذا جعل الشاعر الحب علما ؟ لأنه يمكن أن نتعلمه من غيرنا .
س8: قارن بين المتفائل والمتشائم فى الحياة ؟
الإنسان المتفائل يرى كل شئ حوله جميلا أما المتشائم يرى كل شئ مظلما كريها .
س9: ما أثر التفاؤل على الحياة وإعمار الأرض ؟
التفاؤل ينشر الحب ويجعل الإنسان يقبل على العمل ويعمر الأرض وينفع الآخرين .
س10: ما العاطفة المسيطرة على الشاعر ؟ الدعوة إلى الحب والعطاء .

" إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون * يأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون * يأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم * يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير .

" إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون "

رقم الآية الكلمة أو الجملة المعنى
10  إخوة  المراد هنا أخوة الدين وليست أخوة النسب
 فأصلحوا  أى إذا تنازعوا أو تخاصموا أو تقاتلوا
 اتقوا الله  خافوا لله وذلك باتباع أوامره واجتناب نواهيه .
 لعلكم  رجاء لعل من اخوات إن وهى تدخل على الجملة الاسمية فتنصب المبتدأ ويصبح اسما لها ويبقى الخبر مرفوعا ويصبح خبرا لها .
 ترحمون  أى بسبب التقوى , والمضاد تعذبون و تعاقبون

الشـــــــــــــرح
في الآية ( 10) بيان بأن الجميع إخوة في الدين فهم مرتبطون برباط واحد وهو الإيمان فلا ينبغى أن تكون بينهم عداوة ولا شحناء ولا تباغض ولا تقاتل وإن وجد أمر مما سبق فيجب على الآخرين ممن يعيشون مع هؤلاء المتنازعين أو المتقاتلين أو المتخاصمين أن يصلحوا بينهم ويخلصوا في سعيهم من أجل الصلح حتى يتحقق الصلح ويتراحم الناس ويتحابوا فيما بينهم .
مظاهــــر الجمــــــال
إنما المؤمنون إخــــــــــــــــــــوة : أسلوب مؤكد بإن وشبه المؤمنين في ترابطهم بالأخوة في النسب
فأصلحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا : أسلوب أمر للنصح والإلزام والفاء للسرعة وتعميم الأمر لأن الإصلاح ضرورة في كل الأحوال .
اتقوا الله لعلكم ترحمــــــــون : أسلوب أمر للنصح والإلزام ولعلكم تعليل لما قبلها .

" يأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون "
رقم الآية الكلمة أو الجملة المعنى
11 يسخر يهزأ ويحتقر والمضاد ( يمدح ) / يقدر .
 قوم  رجال والجمع أقوام
 عسى  رجاء
 خيرا  المراد : أفضل وأعلى قدرا عند الله والمضاد ( شر )
 ولا نساء  المراد : ولا يسخر نساء من نساء
 لا تلمزوا  لا يعب بعضكم بعضا ومضاد اللمز ( المدح )
 تنابزوا بالألقاب  ينادى / يلقب بعضكم بعضا بلقب يكرهه .
 بئس الاسم الفسوق  قبح الخروج عن الدين بعد الإيمان
 الظالمون  مفردها ظالم والمراد : يظلمون أنفسهم وغيرهم

الشـــــــــــــرح
أما الآية (11) ففيها نداء للمؤمنين كى ينتبهوا إلى أن السخرية والاستهزاء بالآخرين أمر قبيح منهي عنه , وعلة ذلك أن الإنسان المسخور منه قد يكون أفضل عند الله من الساخر منه , وقد خص الله سبحانه وتعالى النساء بالتحذير لأن الاستهزاء يقع منهن بالأخريات أكثر من الرجال كما ينهى الله المؤمنين عن أن يعيب بعضهم بعضا وأن يدعو بعضهم بعضا بلقب يكرهه لأن ذلك يسبب العداوة والبغضاء والحقد كما أن ذكر الشخص بلقب لا يليق به بعد ان آمن أمر لا يليق بالمؤمن ثم يحذرنا الله من تلك الأفعال القبيحة والأخلاق السيئة ويفتح لمن وقع منه فعل منها باب التوبة كى يرجع عما فعل من السخرية بالآخرين أو اللمز والتنابز بالألقاب وإن لم يفعل يصبح خارجا عن طاعة الله " فاسقا " يستحق العقاب جزاء فعله القبيح الذى ظلم به نفسه وظلم غيره .

مظاهــــر الجمــــــال
يأيها الذين آمنــــــــــــــــــــــــــــــــــوا : أسلوب نداء للتنبيه والتكريم ويدل على حب الله للمؤمنين وخصهم بالنداء لأنهم يستجيبون لأمر الله .
لا يسخر قوم من قـــــــــــــــــــــــــــــــوم : أسوب نهى للتحذير وقوم نكرة للعموم .
عسى ان يكونوا خيرا منهـــــــــــــــم : تعليل لما قبله .
لا تلمزوا – لا تنابــــــــــــــــــــــــــــــزوا : أسلوبان للنهى يفيدان التحذير من ارتكاب هذه النواهي .
بئس الاسم الفسوق بعد الإيمــــــان : أسلوب ذم أداته بئس يفيد القبح , والفسوق والإيمان بينهما تضاد
ومن لم يتب فأولئك هم الظالمـــون : أسلوب شرط يفيد فتح باب التوبة أولئك اسم اشارة لاستحضار الصورة يفيد التحذير .

" يأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم "

رقم الآية الكلمة أو الجملة المعنى
12 اجتنبوا ابتعدوا عن ( اتركوا )
 كثيرا  أى أن هناك ظنا سيئا فيجب تركه
 الظن  الشك وجمعها " الظنون " والمقصود : التهمة بغير دليل ومضاد ( الظن ) اليقين
 إثم  ذنب والجمع آثام
 لا تجسسوا  لا تتبعوا عورات الآخرين ولا تبحثوا عن عيوبهم .
 لا يغتب  لا يذكر أخاه بما يكرهه وهو غائب وإن كان فيه.
 ميتا  أى حال ذكره بما يكرهه وهو غائب كحال الميت فكلاهما لا يشعر بما يحدث .
 كرهتموه  أى تنفر منه نفوسكم لو كانت صحيحة
 تواب  كثير قبول التوبة من عباده
 رحيم  المراد : واسع الرحمة والجمع ( رحماء)

الشـــــــــــــرح
وفى الآية (12) أمور يجب على المؤمن أن يتجنبها .
أ- الظــــــــــــــــن : فإن الظن إثم ولا يدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرة من إثم .
ب- التجســـــس : فإنه كشف لعورات الآخرين وإفشاء لأسرارهم .
جـ- الغيبــــــــة : وذلك بذكر الآخرين بسوء فى غيبتهم حتى ولو كان ذلك فيهم .
وينفرنا من الغيبة فيجعل من يفعل الغيبة كمن يأكل لحم أخيه ميتا ويزيد من قبح الفعل والتنفير منه فيجعل هذا الميت إنسانا وأخا للمغتاب , وأصحاب الفطرة السليمة والنفوس الصحيحة يكرهون هذا الأمر القبيح , ثم يبين الطريق السليم للخلاص من الذنوب وهو التوبة والرجوع إلى الله والإقلاع عن هذه الأفعال القبيحة الذميمة ويعلل ذلك بأن الله واسع الرحمة بعباه يقبل توبتهم ويتجاوز عن سيئاتهم إن رجعوا إليه .
مظاهــــر الجمــــــال
اجتنبوا كثيرا من الظــــــــــــــــــــــــــــــن : أسلوب أمر للنصح والإلزام وإشارة أنه ينبغى الاحتياط والبحث .
إن بعض الظن إثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم : أسلوب مؤكد وتعليل لما قبله .
ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضـــــــــا : أسلوب نهى للتحذير من التجسس والغيبة .
أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتــــــا : استفهام للتعجب والاستنكار وصور المغتاب بمن يأكل لحما ميتا للتنفير من ذلك لأن من تقع عليه الغيبة فهو مثل الميت لا يستطيع الدفاع عن نفسه .
إن الله تواب رحيـم : أسلوب مؤكد بإن وختام مناسب لما قبله من المغفرة وقبول التوبة لمن يتوب عن المعاصي السابقة

" يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير "

رقم الآية الكلمة أو الجملة المعنى
13  خلقناكم  أوجدناكم من العدم
 ذكر وأنثى  المراد : آدم وحواء
 شعوبا  مفردها شعب والمقصود بها : جماعات كبيرة
 قبائل  مفردها قبيلة وهى الجماعة الصغيرة .
 لتعارفوا  أي لتتعارفوا وتتحابوا
 أكرمكم  أفضلكم وأقربكم من الله
 أتقاكم  أي أكثركم تقوى لله
 عليم  أي يعلم أحوالكم سرها وعلنها
 خبير  جمعها خبراء والمراد : الخبير بكم وبأحوالكم الحقيقية من التقوى أو عدمها .

الشـــــــــــــرح
وفى الآية ( 13 ) يبين الله سبحانه وتعالى لنا الغرض من خلق الناس من آدم وحواء وجعلهم جماعات كبيرة " شعوبا " وجماعات صغيرة " قبائل " وهذا الغرض هو التعارف والتآلف والتواد وليس بغرض التباهي والتفاخر فالكل من أصل واحد " آدم وحواء " والتقوى هي أساس التمييز والتفريق بين الناس جميعا وهى جوهر القرب أو البعد عن الله وليست الأحساب ولا الأنساب ولا الأموال .
مظاهــــر الجمــــــال
يأيها النــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاس : نداء والناس للشمول والعموم المسلم وغير المسلم .
إنا خلقناكم من ذكر وأنثــــــــــــى : أسلوب مؤكد بإن ليوضح أن الناس من أصل واحد آدم وحواء فهم متساوون .
شعوبا وقبائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل : العطف للتنوع والكثرة .
لتعارفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا : تعليل لما قبلها . إن أكرمكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم : مؤكد بإن .
إن الله عليم خبيــــــــــــــــــــــــــر : مؤكد بإن وختام مناسب لما قبله ,عليم خبير صيغتان للمبالغة .
المناقشـــــــــــــة
س1: ما الرباط الذي يجمع بين المؤمنين ؟ رباط الأخوة في الدين
س2: لماذا يجب أن نتقى الله ؟ لعل الله يرحمنا .
س3: ما واجبات الأخوة نحو بعضهم ؟ نشر الرحمة والتسامح والإصلاح بين المتخاصمين .
س4: ما الأمور التى نهانا الله عنها في الآيات ؟ السخرية والاستهزاء بالناس , التنابز بالألقاب , الغيبة والنميمة , سوء الظن والتجسس .
س5: لماذا نهانا الله عن السخرية ؟ لأنه ربما يكون من نسخر منه أفضل منا عند الله .
س6: ما جزاء من يفعل ما نهى الله عنه ؟ يكون ظالما لنفسه ويدخله الله النار .
س7: لماذا خلق الله الناس شعوبا وقبائل ؟ حتى يتعارفوا ويتبادلوا المنافع .

الشاعر محمود سامي البارودى شاعر مصري كبير ولد عام 1839م أطلق عليه اسم رب السيف والقلم وكان معروفا بوطنيته وكرهه للاحتلال وقد شارك في الثورة العرابية عام 1882م وكانت مساندته للحركة الوطنية سببا في نفيه خارج البلاد وقد تولى مناصب فقد عين مديرا للأوقاف ووزيرا للحربية وقد عده النقاد رائد النهضة التى حدثت في الشعر العربى في العصر الحديث وتوفى عام 1904م .
النـــــــــــــــــص
إذا ما أراد الله خيرا بعبـــــــده هداه بنور اليسر في ظلمة العســـــر
إذا شئت أن تحيا سعيدا فلا تكــن لدودا ولا تدفع يد اللين بالقســـــر
ولا تحتقر ذا فاقة فلربمــــــــا لقيت به شهما يبر على المثــــــــرى
فرب فقير يملأ القلب حكمــــــة ورب غنى لا يريش ولا يبـــــــــرى
ولا تعترف بالذل في طلب الغنـــى فإن الغنى في الذل شر من الفقـــــر

1- إذا ما أراد الله خيرا بعبده هداه الله بنور اليسر في ظلمة العسر
البيت الكلمة أو الجملة المعنى
1  هداه  أرشده والمضاد أضله
 اليسر  السهولة وضده العسر
 العسر  الشدة والضيق والمضاد اليسر
الشـــــــــــــرح
في هذا البيت يبين الشاعر أن الله سبحانه وتعالى هو الذي يخرج الإنسان من شدائده وما يحدث له من عسر في حياته ويبصره بمخارجه من هذا العسر وهذا تمهيد من الشاعر يري أن يوضح من خلاله أن السعادة منحة من الله وكل ما يجب على الإنسان هو الأخذ بالأسباب كي ينال هذه المنحة .
مظاهــــر الجمــــــال
إذا مــــــــــــــا أراد الله : أسلوب شرط يؤكد أن السعادة بأمر الله .
خيـــــــــــــــــــــــــــــــــرا : نكرة للعموم والشمول .
يعبــــــــــــــــــــــــــده : إضافة عبد إلى الهاء لتكريم الإنسان .
نور اليسر وظلمة العســــر : بينهما مقابلة وشبه اليسر بالنور والعسر بالظلام .

2- إذا شئت أن تحيا سعيدا فلا تكــــن لدودا ولا تدفع يد اللين بالقســـــر
3- ولا تحتقر ذا فاقة فلربمـــــــــــــــا لقيت به شهما يبر على المثـــــرى
4- فرب فقير يملأ القلب حكمــــــــــة ورب غنى لا يريش ولا يبــــــرى

البيت الكلمة أو الجملة المعنى
2  شئت  أردت والمضاد : (أبيت )
 تحيا  تعيش والمضاد ( تموت )
 سعيدا  مسرورا والجمع سعداء والمضاد تعيسا
 لدودا  شديد الخصومة والجمع ألداء والمضاد الولي / الحميم
 تدفع  ترد والمضاد تقبل / ترضى
 يد اللين  المراد : اليسر والسهولة في المعاملة
 القسر  القهر والمضاد اللين
3  تحتقر  تسخر من / تهزأ بـ المضاد ( تحترم/ تقدر )
 ذا فاقة  المراد : الفقير ومضاد ( فاقة ) غنى
 ربما  احتما
 لقيت به  وجدت / عرفت / صادفت
 شهما  ذا مروءة ونجدة وصبر والجمع شهام والمضاد خسيسا / نذلا
 يبر  يحسن ويعطى الخير والمضاد يسئ
 المثرى  المراد : الغنى والمضاد الفقير
4  حكمة  علما وفقها والجمع حكم
 لا يريش  لا يضر ولا ينفع
 لا يبرى  لا ينفع
الشـــــــــــــرح
في هذه الأبيات يوضح لنا الشاعر أسباب السعادة والسبيل المستقيم لتحقيقها فيقول فى البيت الثاني إذا أردت أن تعيش سعيدا أيها الإنسان فاحذر من الشدة والغلظة فى معاملة الآخرين فإن اللين لا يكون في شئ إلا زانه ولا ينزع من شئ إلا شأنه .
أما في البيتين الثالث والرابع فيشتد الشاعر فى تحذيره من احتقار الآخرين لفقرهم فقد يكون الإنسان فقيرا ولكن يملك من المروءة والصبر والنجدة وكرم الخلق مالا يملكه الغنى فخلق الإنسان لا يقاس بغناه أو فقره ولكن بشهامته وحسن خلقه وقد يكون الإنسان فقيرا ولكنه يملك من العلم والحكمة ما ينفع به الآخرين وقد يكون غنيا ولكنه لا نفع منه ولا ضرر فهو لا يشارك الآخرين فى شدائدهم ولا فى أفراحهم فلا نفع منه لأحد .
مظاهــــر الجمــــــال
فلا تكن لـــــــــــدودا : أسلوب نهى للنصح ولدودا نكرة للتحقير . اللين والقســــــــــــــر : تضاد يؤكد المعنى .
يد الليـــــــــــــــــن : شبه اللين بشخص له يد . فلربما لقيت به شهمـــــا : تعليل لما قبلها وشهما نكرة للتعظيم .
يملأ القلب حكمــــــــــة : شبه الحكمة بالماء الذي يملأ الوعاء وهو القلب .
لا يريش ولا يبـــــــــــــــــــــــرى : تكرار النفى والترادف للتوكيد .
فقير يملأ القلب حكمة × غنى لا يريش : بينهما مقابلة .

5- ولا تعترف بالذل في طلب الغنى فإن الغنى في الذل شر من الفقر
البيت الكلمة أو الجملة المعنى
5  تعترف  تقر والمضاد ( تنكر)
 الذل  الضعف والمهانة
 طلب الغنى  الرغبة فى الوصول إليه وتحقيقه
 الغنى  كثرة المال
 شر  المراد : أسوأ وأقبح .

الشـــــــــــــرح
في هذا البيت يبرز الشاعر لنا المعنى الحقيقي للسعادة فيبين أن الثراء وكثرة المال ليس السبب الحقيقي لتحقيق السعادة فقد يكون الغنى سببا فى ذل الإنسان وأن يبذل الإنسان نفسه لكي يكون غنيا وهذا أسوأ ما يفعله الإنسان لأن الغنى مع الذل أسوأ من الفقر فالعز ليس في الغنى فقط .
مظاهــــر الجمــــــال
لا تعترف بالـــــــــــــــــــــذل : أسلوب نهى للنصح
فإن الغنى فى الذل فقــــــر : أسلوب مؤكد بإن .
المناقشـــــــــــــة
س1: من القادر على هداية الناس ؟
الله سبحانه وتعالى " ليس عليك هداهم ولكن الله يهدى من يشاء " .
س2: ماذا يحدث لو أراد الله بالإنسان خيرا ؟ يهديه إلى صراطه المستقيم وييسر له كل أمر .
س3: ما الوسائل التى وضحها الشاعر لمن يريد السعادة ؟
1- أن يتعامل مع الناس بالرحمة 2- ألا يفرق بين الغنى والفقير .
3- أن يحترم الناس ولا يحتقرهم .
س4: لماذا حذرنا الشاعر من احتقار الفقراء ؟
لأنه ربما يكون الفقير غنيا بالأخلاق الكريمة لأنه ليس الغنى غنى المال ولكن غنى النفس .
س5: متى يكون الفقير أفضل من الغنى ؟
عندما يكون الفقير نافعا للناس ويكون الغنى لا تقع فيه .
س6: أيهما تفضل الغنى في ذل أم الفقر في عزة ؟ أفضل الفقر في عزه لأن السعادة سعادة النفس .
س7: ما العاطفة المسيطرة على الشاعر ؟ الدعوة إلى السعادة في الحياة .
س9: أيهما أفضل ولماذا ؟
1- لا تدفع يد اللين أم لا تبتعد عن اللين . 2- فقير يملأ القلب حكمة أم فقير ذو حكمة .
س8: إلام تدعوا الأبيات وبما تفيد ؟
تدعوا إلى التعاون حتى تحقق السعادة واحترام الناس وتفي أهمية السعادة فى حياة الفرد .
س9: عرف الشاعر واذكر لقبه ولماذا لقب به ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مراجعة على نصوص كن بلسماً وحق الآخر ونصائح للبارودى الاول الاعدادى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شموع :: الصف الأول الإعدادى :: اللغة العربية الفصل الدراسى الثانى-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
الخامس العربية الرابع الاعدادى منهج امتحانات حاسب امتحان عربية الفصل الصف للصف الاول اللغة مذكرة الثالث الثاني السادس الابتدائي علوم اولى ثانوى الترم الثانى الاعدادي الابتدائى
---