منتدى شموع

منتدى شموع


 
الرئيسيةمجلة شموع الحباليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كن أخي بحق شرح مميز اولى ثانوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ تامر على



ذكر تاريخ الميلاد : 08/06/1970
عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 24/07/2013
العمر : 46

مُساهمةموضوع: كن أخي بحق شرح مميز اولى ثانوى   الجمعة أكتوبر 10, 2014 4:11 pm

التعريف بالشاعر :

المُثقِّب العَبدِي هو : عائذ بن محصن بن ثعلبة بن ربيعة . شاعر جاهلي ، من أهل البحرين ، اتصل بالملك عمرو ابن هند وله فيه مدائح .

س1 : لماذا لُقِّبَ شاعرنا بـ "المثقب" ؟
جـ : لُقِّبَ بـ "المثقب" لقوله في هذه القصيدة : ظهرن بكِلَّةٍ وسَدَلْنَ أخرى وثَقَّبْن الَوَصَاوصَ للْعُيون
( الكِلَّةُ : سترٌ رقيق شفاف مُثَقَّبٌ ج كِلَل - الرقْم: نوع من الثياب المزينة التي توضع على الهودج - الوصاوص: البراقع .جمع وصوصة)

لمعرفة المزيد عن المثقب العبدي اضغط هنا

مناسبة النص :

يبحث الشاعر عن معنى لوجوده ، من خلال علاقات حقيقية مع الآخرين علاقات لا تحمل بين طياتها الكذب والخداع ، فالحبيب حبيب ، والصديق صديق ، والعدو عدو. ويوقن الشاعر بأهمية الوضوح في العلاقات ؛ لذا نراه يلح عليها (العلاقات الحقيقية مع الآخرين) في أكثر من موضع من هذه القصيدة . فعبر عن ذلك في قصيدة مطلعها :

أَفَاطُمُ قَبْلَ بَيْنِكِ مَتِّعِينِي ومَنْعُكِ ما سَأَلْتُكِ أَنْ تَبينِي

الأبيات : " التسلي عن هموم الفراق "

1 - فَسَلِّ الهَمَّ عَـنكَ بِذاتِ لَوثٍ عُذافِرةٍ كـَمِطرَقَةِ القُيونِ
2 - إِذا ما قُـمتُ أَرحَـلُها بِلَيلٍ تَأَوَّهُ آهَةَ الرَجُـلِ الحَزينِ
3 - تَقولُ إِذا دَرَأتُ لَها وَضيني أَهَذا دِيـنُهُ أَبَداً وَ ديـني
4 - أَكُلُّ الدَهرِ حَـلٌّ وَاِرتِحـالٌ أَما يُبقي عَلَيَّ وَ ما يَقيني

اللغويات :

فسلّ : انزع والمقصود : انسَ وأبعدْ - الهم : الحزن والغم ج الهموم × الفرح ، السرور - ذات : صاحبة ج ذوات - لوث : قوة وشدة ، وهذه الكلمة من الأضداد فهي أيضاً تكون بمعنى الضعف - ذات لوث : أي الناقة الشديدة القوية - عذافرة : ناقة شديدة قوية عظيمة - مطرقة : آلة للطرق ج مطارق - القيون : م القين الحداد ، العبد - أرحلها : أضع عليها الرحل وأعدها للركوب ، أمتطيها - تأوه : توجع ، تألّم × تستريح - آهة : ألم ج آهات مادتها (أ و هـ) - درأت : دفعت - وضيني : حزام عريض تشد به الناقة ج وُضُن - دينه : دأبه ، فعله ، طريقته ، عادته - أبداً : دائماً ، مطلقاً ج آباد ، أُبود - الدهر : الزمان الطويل ، أو الزمان قل أو كثر ج دهور ، أدْهار ، أدهر - حل : إقامة × ارتحال - ارتحال : الرحيل ، السفر × إقامة - يقيني : يحميني ، يحفظني ، يصونني × يهلكني .

س1: اذكر أسماء أخرى للناقة .
جـ : هناك أسماء أخرى للناقة مثل : الراحلة - الدوسر- اللقحة - الظعينة - العشراء - المَطِيَّة - الفحل - الخلوج - البدَنة .

لمعرفة المزيد عن الفروق اللغوية اضغط هنا

الشـرح :

(1) فإذا هجرتك الحبيبة فحاول أن تزيل الهموم والأحزان عنك بناقة سمينة وقوية مثل مطرقة الحداد. (2) وحين قمت لأضع على الناقة رحلها في الليل بدأت تتأوه وتتوجع كما يتأوه الرجل الحزين من كثرة الأحزان التي تغرقه . (3) تقول هذه الناقة بلسان حالها وقد وضعت عليها الأحزمة والسيور فعلمت أني أريد أن أمضي بها بعيداً أتبقى هذه عادته وعادتي هكذا إلى الأبد أن نظل في حل وترحال وسفر دائم كلما تحل بك ضائقة ؟!! (4) هل يبقى حالنا هكذا دائما لا نلبث أن نستريح حتى نرتحل مرة أخرى ؟ أما يريد هذا الرجل أن يحافظ علي ؟ أما يريد أن يقيني المصاعب والمشاق ؟

س1 : ما الذي حدثت به نفس الشاعر عندما شعر بالهم والحزن يعتصره من قطيعة حبيبته له ؟
جـ : قرر أن يمتطي ناقة قوية سريعة السير كأنها مطرقة الحداد ليضرب (ينطلق) بها في الصحراء هائماً محاولاً نسيان جراح قلبه .

س2 : كيف حال الناقة عندما امتطاها الشاعر ليلاً ؟
جـ : توجعت وتألمت الناقة بشدة كتوجع وتألم الإنسان الحزين الذي أصابه ما يكرهه ، وبدأت تشكو همها من رحيلها الدائم .

س3 : إلامَ ترمز الناقة ؟
جـ : اتخذ الشاعر من الناقة رمزاً لما يدور بفؤاده المحزون .
التذوق :

(سلِّ) : أسلوب إنشائي أمر غرضه التمني .

تذكر : أن الأسلوب هو الطريقة التي يعبر بها الأديب عن نفسه وينقسم إلى :
1 - خبري : وهو ما يحتمل الصدق أو الكذب لذاته مثل : تفوقت إنجي .
غرضه العام غالباً : تقرير المعنى في النفس و تثبيته ؛ لأنه يعرض حقائق لا مجال للشك فيها .
2 - إنشائي : وهو ما لا يحتمل الصدق أو الكذب لذاته مثل : ذاكر الدرس .
غرضه العام غالباً : الإقناع وإثارة ذهن المخاطب .
- الأساليب الإنشائية نوعان :

طلبية : الأمر ، النهي ، النداء ، الاستفهام ، التمني .
غير طلبية : التعجب ، المدح و الذم ، القسم ، أفعال الرجاء .
(سلِّ الهم) : استعارة مكنية حيث شبه الهم شيئاً مادياً يسلّ (ينزع) ، وسر جمالها : التجسيم ، وتوحي بالألم .

تذكَّر : أن الصورة الخيالية الجزئية هي : التشبيه والاستعارة والكناية والمجاز .
(ذات لوث ، عذافرة) : كناية عن موصوف وهي الناقة ، سر جمالها الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم .
(ذات لوث - عذافرة) : إطناب عن طريق الترادف ؛ ليؤكد قوتها وسرعتها.
(عذافرة كمطرقة القيون) : تشبيه حيث صور خطوات الناقة في قوتها وشدتها بصوت مطرقة الحداد ، وسر جماله : التوضيح ، وتوحي بالقوة والشدة .
(إذا ما قمت) : أسلوب شرط للتوكيد ، إذا تفيد التوكيد والثبوت والتحقق ، وهو أيضاً أسلوب مؤكد بـ " ما " .
(أرحلها) : تعليل لما قبله .
(بليل) : التنكير للتهويل ، وتوحي بكثرة همومه وضيقه وحزنه الشديد .
(تأوه) : نتيجة لما قبله وتوحي بشدة الألم .
(تأوه - آهة) : محسن بديعي / جناس ناقص يعطي جرساً موسيقياً يثير النفس وتطرب إليه الأذن ، والمفعول المطلق (آهة) للتوكيد توكيد ألمه وعذابه .

% تذكَّر :

الجناس : اتفاق أو تشابه كلمتين في اللفظ الأخير واختلافهما في المعنى .
ô مثال : " صليت المغرب في أحد مساجد المغرب .. " أو " يقيني بالله يقيني " .
ويكون الجناس تاماً إذا اتفقت الكلمتان في نوع الحروف وعددها وترتيبها وضبطها كما في المثالين السابقين.
فإن اختل أحد هذه الشروط أصبح الجناس ناقصاً.
ôمثال : من بحر شعرك أغترف .. وبفضل علمك أعترف
ô سر جمال الجناس : أنه يحدث نغماً موسيقياً يثير النفس وتطرب إليه الأذن

تذكَّر : أن من المحسنات البديعية :

" الطبـاق والمقـابلة والجناس والتورية والتصريع والسجع وحسن التقسيم .. " .
(تأوه آهة الرجل الحزين) : تشبيه بليغ حيث شبه تأوه الناقة وتألمها أثناء سيرها ليلاً بتألم الرجل الحزين ، وسر جماله : التوضيح .
(تقول) : البيت نتيجة لما قبله ، وفيه استعارة مكنية حيث شبه الناقة شخصاً يتحدث معه ويشكو ، وسر جمالها التشخيص ، وتوحي بالضيق والضجر
(إذا درأت) : إذا تفيد الثبوت والتحقق ، وجملة (إذا درأت) اعتراضية للتوكيد والاحتراس .
(درأت لها وضيني) : أسلوب قصر بتقديم الجار والمجرور (لها) غرضه التخصيص والتوكيد ، وفيها استعارة مكنية شبه الناقة إنساناً يبسط له الحزام .

تذكر أساليب القصر تفيد التأكيد والتخصيص وهي :
1- النفي مع الاستثناء : قال تعالى: (وما محمّد إلا رسول قد خلت من قبله الرُسُل).
2- إنما : قال تعالى: (إنَّما يخشى الله من عباده العلماء) - إنما الحياة تعب .
3- تقديم ما حقه التأخير : قال تعالى: (ايّاك نعبد وايّاك نستعين) . - في التأني السلامة .
4 - العطف بـ (لكن - بل - لا) (الفخر بالعلم لا المال) (ما الفخر بالنسب بل بالتقوى).
5 - تعريف الطرفين : و ذلك بتعريف ركني الجملة الاسمية أنت الكون .
(أهذا دينه أبداً وديني) : استفهام للإنكار والتعجب ، وفي الجملة تفصيل بعد الإجمال في (تقول) ، وفيه استعارة مكنية " ترشيح وامتداد " حيث يشبه الناقة شخصاً يتعجب ويسأل .
(وضيني - وديني) : محسن بديعي / جناس ناقص يعطي جرساً موسيقياً يثير النفس وتطرب إليه الأذن .
(أبداً) : توحي بالاستمرار وهي تناسب كلمة دين وهو الأمر الذي يلازم الإنسان .
(أكل الدهر) : البيت مكمل للبيت السابق وتفصيل له
(أكل الدهر) : أسلوب إنشائي استفهام للتعجب والتقريع (اللوم) ، ويوحي بالاستمرار .
(أكل الدهر حل وارتحال) : استعارة مكنية امتداد للصورة السابقة في البيت السابق يشبه الناقة شخصاً يقول ويسأل ويتعجب ويشكو من عدم الاستقرار ، وسر جمالها : التشخيص ، وتوحي بالضيق والضجر .
(كل الدهر حل وارتحال) : حكمة صادقة توحي بخبرة الشاعر الكبيرة في الحياة .
(حل - ارتحال) : محسن بديعي / طباق يبرز المعنى ويوضحه ويقويه بالتضاد . وتوحي بعدم الاستقرار ، وبينهما جناس ناقص يعطي جرساً موسيقياً .
(أما يبقي علي وما يقيني ؟) : أسلوب إنشائي استفهام للتعجب والتقريع ، وتكرار النفي للتوكيد .
(يبقي - يقيني) : جناس ناقص يعطي جرساً موسيقياً يثير الانتباه.

الأبيات : " مدح وتحذير "

5 - إِلى عَمرٍو وَمِن عَمرٍو أَتَتني أخي النَجداتِ وَ الحِلمِ الرَصينِ
6 - فَإِمّا أَن تَكونَ أَخي بِحَـقٍّ فَأَعرِفَ مِنكَ غَثّي مِن سَميني
7 - وَإِلّا فَاِطَّـرِحني وَ اِتَّخِذني عَـدُوّاً أَتَّـقـيكَ وَتَتَّقـيـني

اللغويات :
عمرو : عمرو بن هند ملك الحيرة - أتتني : جاءتني ، وصلتني - أخي النجدات : صاحب الإغاثة والشهامة م النجدة - الحلم : الأناة وضبط النفس ، العقل ج الحلوم × الجهل ، الطيش - الرصين : الحفي بالأمر ، الرزين ، المتعقل ج رُصُن × الطائش ، المتسرع ، الأرعن - غثي : النحيف ، والمقصود : الفاسد الرديء ، الطالح × سميني ، الصالح - سميني : الممتلئ الجسم ويقصد به الجيد الحسن ج السمان × غثي - غثي من سميني : أي أعرف نصحك من غشك - اطرحني : أبعدني ، ادفعني ، اهجرني × اتخذني ، لازمني - اتخذني : اجعلني - عدواً : صديقاً ج عِدى ، أعداء جج الأعادي - أتقيك : أتجنبك وأحذرك وأحتمي منك .

س1 : ما الفرق في المعنى بين " الثمين ، والسمين " ؟
جـ : الفرق :
الثمين : الذي كثر ثمنه ، الغالي .
أما السّمين : هو من كثر لحمه وشحمه ، ومن الكلام : بمعنى حكيم ورصين.

الشـرح :
(5) إلى عمر بن هند ومن عمرو بن هند أتتني أمور أحتاج إلى أن أراه بسببها ؛ لأنه معروف بأنه العظيم الذي ينجد الناس وذو حلم ثابت ورصين (6) يقول لعمرو بن هند : إما أن تكون أخي بحق ؛ فأعرف منك غثي أو سميني : أعرف نصحك من غشك (7) و إلا تفعل ذلك فاترك مودتي ، واتخذني عدوًّا أتقيك وتتقيني .

س1 : من الذي يخاطبه المثقب ؟ وبمَ وصفه ؟
جـ : يخاطب صديقه الملك عمرو بن هند .
- ووصفه بأنه ينجد الناس وذو حلم رزين ثابت ورصين .

س2 : ما الخياران اللذان وضعهما المثقب أمام صديقه الملك عمرو بن هند ؟
جـ : الخياران : إما أن يكون أخاه بحق فيعرف شره من خيره ، وإلا فليتركه ويتخذه عدواً يحذره ويتحاشاه مثلما تحذرني أنت وتتحاشاني .

س3 : للصداقة شروط بينها الشاعر للملك عمرو بن هند . وضح . [أجب بنفسك]

التذوق :
(إلى عمرو - من عمرو ) : تكرار كلمة عمرو لإبراز حب واعتزازه له ، ولم يذكر بقية اسمه للدلالة على شهرته المدوية في الآفاق .
(إلى عمرو - من عمرو أتتني) : أسلوب قصر غرضه التخصيص والتوكيد
(أخي النجدات) : كناية عن شهامة ونبل عمرو وحُسْن خلقه ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم.
(أخي النجدات) : استعارة مكنية حيث شبه النجدات بإنسان له أخ ، وسر جمالها : التشخيص . (صورة تعبر عن البيئة العربية في الجاهلية) .
(أخي النجدات ، والحلم الرصين) : العطف للتنويع وبيان فضائل عمرو بن هند الكثيرة ، ووصف (الحلم) بـ(الرصين) لبيان رجاحة عقله ورزانته .
(إما أن تكون) : استخدام إما لتعيين أحد الشيئين .
(أخي بحق) : بيان من الشاعر يوضح فيه شرطه للأخوة التي يبحث عنها ألا وهي الأخوة الحقة الصادقة لا الأخوة الكاذبة التي فيها خداع .
(فأعرف) : نتيجة لما قبله
(أعرف منك غثي) : أسلوب قصر ، بتقديم الجار والمجرور (منك) غرضه التخصيص والتوكيد .
(غثي - سميني) : محسن بديعي / طباق يبرز المعنى ويوضحه ويقويه بالتضاد .
(غثي) : استعارة تصريحية حيث شبه الصديق الفاسد الرديء بالغث ، وسر جمالها : التوضيح وتوحي بالحقارة .
(سميني) : استعارة تصريحية حيث شبه الصديق الحق بالثمين ، وسر جمالها : التوضيح .
(العلاقة بين هذا البيت والبيت السابق) : بينهما مقابلة تبرز المعنى وتقويه ، وتوحي بصفة الإباء والتحدي .
(وإلا ... ) : أسلوب شرط يفيد الشك والحيرة وقد حذف فعل الشرط وتقديره " وإن لا تكون أخي بحق " إيجاز بالحذف .
(فاطرحني) : جواب الشرط وهو نتيجة له .
(فاطرحني) : استعارة مكنية حيث يشبه نفسه شيئاً مادياً يطرح أرضاً ، وسر جمالها : التجسيم والتوضيح ، وتوحي بالإهمال
(اطرحني ، اتخذني) : أسلوب إنشائي / أمر غرضه التحذير والتوبيخ .
(اتخذني عدواً) : تشبيه بليغ حيث شبه نفسه بالعدو ، وسر جماله : توضيح الفكرة .
(عدواً) : نكرة للتهويل .

(أتقيك ) : كناية عن الحذر ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم.
(أتقيك - تتقيني) : محسن بديعي / طباق يبرز المعنى ويوضحه ويقويه بالتضاد .


س1 : تظهر القصيدة اعتزاز الشاعر بكرامته . وضح .
جـ : بالفعل تظهر القصيدة اعتزاز الشاعر بكرامته ويظهر ذلك في قوله : (أجتوي من يجتويني) ، وقوله : (أتقيك وتتقيني) ، وهو بذلك حريص على كرامته من حيث المعاملة بالمثل .

التعليق :

تدور القصيدة في بداية الأمر عن محبوبة الشاعر (فاطمة) التي ارتحلت لسبب ما لم يذكره شاعرنا .. فرحيلها أدى إلى صدمة عنيفة جعلته غاضباً تتبادله المشاعر، فكانت ردة فعله شديدة ظهرت في خطابه الذي خرج من دائرة الحديث بين عاشقين إلى ندين .. فيصرخ الشاعر في وجهها معلناً غضبه لمعاملتها الظالمة له وبدأ بترسيخ مبدأ العلاقات الإنسانية التي يتلخص في مبدأ المعاملة بالمثل فكما هجرته سيهجرها .. بعدها يهدأ الشاعر ويبدأ بمراقبه فاطمة وهي ترتحل ، وعند تأكده أن فراق فاطمة صار أمراً محققاً ، شد رحله فبدأت من هنا رحلته المملوءة بالتعب والمشقة .. فوصف ناقته التي تستطيع نقله إلى عالم أكثر رحابة ومثالية بالقوة والسرعة والنشاط بل انه قربها إلى عالم الإنسان فجعلها صديقه وفية له تجسد أسمى لحظات البوح الإنساني .. فاسقط كل مشاعره المتسمة بالقلق والاضطراب والحزن والضعف على الناقة ، يؤكد الشاعر بعدها أن لرحلته هدف أساسي هو ملاقاة عمرو بن هند أحد ملوك الحيرة ، فجسده بالصفات المثالية .. يعود الشاعر من هنا إلى حدة الخطاب وكأننا لا نميز حديثه بينه وبين فاطمة وبينه وبين عمرو وكأنهما شخص واحد .. فخير عمراً أن يكون له أخاً حقاً يبين له المفيد من غير المفيد فيعيد التوازن النفسي له أو أن يتركه ويتقيه .. فالشاعر بين ماضٍ جميل ذهب ، وحاضر أليم يعيشه ، ومستقبل مجهول يبعث في نفسه الرهبة .

س1 : ما الأغراض التي اشتملت عليها القصيدة ؟
جـ : تعددت الأغراض في القصيدة ما بين الغزل العفيف ووصف الناقة ثم الدخول إلى الغرض الرئيسي وهو العتاب جرياً على عادة الشعراء الجاهليين .

س2 : ما الغرض الرئيس لهذه القصيدة ؟ وكيف مهّد له الشاعر ؟
جـ : الغرض الرئيس : لهذه القصيدة هو " العتاب " .
- ومهّد له الشاعر بأن بدأ القصيدة بالحديث عن المرأة (الغزل) ، ثم اتجه الشاعر إلى وصف الرحلة والظعائن والناقة ، ثم جاء الغرض الرئيس للقصيدة وهو العتاب جرياً على عادة الشعراء الجاهليين وعتابه هنا للملك عمرو بن هند ، وهذا التنقل بين الأغراض هو ما يميز القصيدة الجاهلية فهي : تتعدد فيها الأغراض وتبدو مفككة وتعتمد على وحدة البيت وليس وحدة الموضوع .

س3 : ما سمات أسلوب المثقب ؟
جـ : يتسم أسلوب المثقب بـ :
1 - غرابة بعض الألفاظ .
2 - وضوح الفكرة .
3 - جمال التعبير والتصوير .
4 - التنوع بين الأسلوبين الخبري والإنشائي .
5 - وضوح عاطفة الشكوى والصبر والحيرة والقلق .

س4 : ما السمات الفنية للقصيدة ؟
جـ : السمات الفنية للقصيدة :
1 - هذه القصيدة تتسم بوحدة موضوعية إلى حدٍّ بعيدٍ
2 - ترابط المعاني والأفكار ، والانسجام بين أجزائها وأبياتها.
3 - الترابط والتشابه بين بداية القصيدة ونهايتها
4 - جمال الصور الجزئية من التشبيه والاستعارة المستمدة من البيئة.
5 - - تمتاز بسهولة ألفاظها ووضوح معانيها وإن ظهرت بعض الألفاظ الغريبة.
6 - تنوع أسلوبها بين الخبر والإنشاء للتوكيد والحيوية.
7- وضوح عاطفة الشكوى والصبر والحيرة والقلق .

س5 : لماذا نوَّع الشاعر بين الأساليب الخبرية والإنشائية؟
جـ : لأن هذا التنوع فيه دفع للملل وجذب لانتباه القارئ أو السامع ويعطي حيوية وتوكيد للمعنى .

الموسيقا في النص :

الموسيقا الخارجية : التي تتمثل في وحدة الوزن والقافية وقد وفق الشاعر في استخدام بحر الوافر الذي يناسب ثورته وغضبه ، وقد ضاعفها الشاعر بالجناس في الأبيات الثاني والثالث والرابع .

الموسيقا الداخلية : الظاهرة في المحسنات البديعية غير المتكلفة ، والموسيقا الخفية المتمثلة في صدق العاطفة وإيحاء الألفاظ وروعة الصور وترابط الأفكار.

ولا تنسَ أن الموسيقا الداخلية أجمل ؛ لأنها مؤثرة في النفس وغير متكلفة .

س6 : بمَ يتسم الشعر الجاهلي ؟
جـ : يتسم الشعر الجاهلي بعدة سمات في معانيه وأخيلته وألفاظه وأساليبه ، وتتجلى هذه السمات في :
1 - وضوح المعاني وقلة المبالغة أو الغلو فيها.
2 - قلة التأنق في ترتيب المعاني والفِكر.
3 - جودة استعمال الألفاظ فى معانيها الموضوعة لها.
4 - الأخيلة البديعة والتشبيهات الطريفة والاستعارات الجميلة.
5 - القصد في استعمال ألفاظ المجاز.
6 - عدم تعمد استخدام المحسنات البديعية.
7 - متانة الأسلوب بحسن إيراد المعنى إلى النفس.
8 - إيثار الإيجاز إلا إذا دعت الحال .

س7 : يتجلى من خلال شعر المثقب صفاته الشخصية المميزة . وضح .
جـ : يتجلى منها سمة الحكيم الزاهد القدري ، وبأنه ذو شمم وإباء ، ونفسه أبية ، وأنه لا يقبل إلا المعاملة المتكافئة ، لا يحب من محبوبته أن تهجره ، وتقطع صلتها به ، ثم هو يدوم على ودها ، كذلك لا يقبل من الملك أن يعامله معاملة أقل من معاملة الأخ بحق ، وهو في كل ذلك يخبر أنه مستعد ؛ لأن يتحمل مسئولية قراره بهجر من يهجره فالرجل لا يقبل من أحد أن يخالفه في وده .

أثر البيئة في النص :
- كثرة التنقل والترحال .
- استخدام الناقة في السفر والتنقل والحديث معها .
- الاتصال بالملوك والأمراء .
- انتشار صفات العزة والإباء بين العرب .
- معرفتهم للحديد والمطارق والحدادين .
- جفاف البيئة في فصل الصيف .



تدريبات :
س1 : ضع علامة (صح) أمام العبارة الصحيحة وعلامة (خطأ) أمام العبارة الخاطئة :
1 - اتخذ الشاعر من الناقة معادلا موضوعيا لتجربته الشعرية .
2 - الشاعر لم يمدح عمرو بن هند بأي صفة نبيلة ..
3 - ممدوح الشاعر هو عمرو بن كلثوم.
4 - وصف المثقب عمرا بأنه أخو النجدات .
5 - سأل المثقب عمرا مالاً .
6 - سأل المثقب عمرا الأخوة الحقة .
7 - بين الغث والسمين مقابلة .
8 - بين الغث والسمين طباق .
9 - المثقب شاعر إسلامي .
10 - المثقب العبدى شاعر جاهلي .
11 - العذافرة هي الناقة الشديدة .
12 - عذافرة كمطرقة القيون: كناية .
13 - فسل الهم عنك: إنشاء .
14 - أكل الدهر حل وارتحال؟: إنشاء .
15 - بين حل وارتحال مقابلة .
16 - قوله : تأوه الرجل الحزين. . صور صوت الناقة ، وهى تتأوه أثناء السير ليلاً بصوت رجل حزين.
17 - "فسل الهم عنك بذات لوث" أسلوب أمر غرضه التمني .
18 - "وإلا فاطرحني واتخذني" أسلوب أمر غرضه التحذير .
19 - اطرحني: أسلوب خبري .
20 - "أهذا دينه أبدا وديني؟ " أسلوب استفهام غرضه التعجب .
21 - قصيدة المثقب ليست متعددة الأغراض .
22 - "أكل الدهر حل وارتحال أما يبقى على وما يقيني؟ " استفهام غرضه التعجب والتقريع .
س2 : اختر الإجابة الصحيحة مما يلي :
1 - الممدوح فى القصيدة (عمرو بن هند - عمرو بن كلثوم - عمرو بن العاص) .
2 - وصف المثقب عمرا بأنه أخو (العرب - النجدات - هما معاً) .
3 - ارتحل الشاعر على (عذافرة - فرس - حمار) .
4 - تُصوِّر القصيدة رجلًا (كثير المال - عزيز النفس - كثير الولد).
5 - "فسل الهم عنك بذات لوث" أسلوب أمر غرضه (التمني - الحث - التحذير) .
6 - "وإلا فاطرحني واتخذني" أسلوب أمر غرضه (النصح - التحذير - التمني) .
7 - "أهذا دينه أبدا وديني؟ " أسلوب استفهام غرضه (التحسر - التمني - التعجب) .
8 - "أكل الدهر حل وارتحال أما يبقى على وما يقيني؟ " (استفهام - أمر - نداء) .
9 - لُقب المثقّب العبدي بهذا اللقب (لأنه كان يثقب الجلد - لجملة قالها في شعره - لثقب في ثوبه).
10 - شبَّهَ المثقّب الإبل في قصيدته (بالسفن - الجبال - بالبيوت).
11 - تجاوز المثقب في وصْفه الناقة الكلام عن صفاتها الجسدية إلى : (وصف ولدها - وصف حالتها النفسية - وصف صاحبها).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كن أخي بحق شرح مميز اولى ثانوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شموع :: الصف الأول الثانوى :: اللغة العربية الفصل الدراسى الأول :: الأدب والنصوص-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
العربية للصف الثالث السادس حاسب ثانوى مذكرة الاول الاعدادي الفصل عربية امتحان الابتدائى الرابع الثاني امتحانات الصف الثانى الابتدائي الترم الخامس علوم اللغة الاعدادى منهج اولى
---